تصميم واجهة المستخدم – UI

 جديد المجتمع
  • تم افتتاح الموقع الرسمي لشبكة نهضة اللاعبين
  • تم افتتاح سيرفر RUST
img

تصميم واجهة المستخدم أو مايُعرف بUI : هو تصميم لواجهات المستخدم التي تُستخدم في الأجهزة و البرمجيات كالكمبيوتر و أجهزة الجوال وغيرها من الأجهزة الإلكترونية , التي تُركز على خبرة المستخدم و القابلية على الاستخدام . فالهدف من تصميم واجهة المستخدم هو جعل تفاعل المستخدم مع الجهاز بسيط و بكفاءة عالية قدر المستطاع للوصول إلى أهداف المستخدمين .

واجهات المستخدم الجيدة هي التي يتم فيها إنهاء المهمات بسهولة و بدون الحاجة لتعقيدات لا لزوم لها .فالتصميم الجرافيكي و فن الطباعة و إخراج المحتوى تدعم الواجهات بشكل كبير من حيث المساعدة على تحسين التصميم و الإخراج النهائي لجذب المستخدمين و لكن الاهتمام بتصميم الجماليات إما قد يزيد أو يُنقص من استخدام كافة الوظائف و العمليات  في الواجهة . لذلك لابُد من الحفاظ على التوازن مابين الوظائف التقنية الفعلية و التصاميم الجمالية في الواجهة , للوصول إلى نظام لاينفذ العمليات فحسب إنما أيضاً قابل للاستخدام و التكيف مع احتياجات المستخدمين .

تصميم الواجهات ذات نطاق واسع فهي في العديد من المشاريع من أنظمة الكمبيوتر إلى السيارات و الطائرات التجارية , فكل هذه المشاريع تعتمدعلى ذات القواعد الأساسية من حيث تفاعل الانسان ولكنها قد تتطلب أيضاً مهارات و خبرات متفردة. لذلك يميل المصممون للتخصص في مجال محدد من المشاريع لتركيز مهاراتهم و خبراتهم فيه للوصول إلى البراعة فيه , سواء أكان ذلك في تصميم البرمجيات أو تصميم المواقع أو التصميم الصناعي أو غيرها.

العمليات:

تصميم واجهات المستخدم يتطلب فهم جيد لاحتياجات المستخدمين .فهناك عدة مراحل لتصميم واجهة المستخدم بعضها أكثر تطلباً من الآخر و ذلك يعتمد على المشروع ذاته . (ملاحظة : في هذا الجزء استخدام كلمة نظام تدل على أي مشروع سواء كان موقع أو تطبيق أو جهاز .)

  • جمع المتطلبات – عمل قائمة بجميع المتطلبات و الوظائف التي سيقوم بها النظام لخدمة المستخدم و تحديد الهدف من هذا المشروع و توضيح احتياجات المستخدم المحتملة .
  • تحليل المهام و المستخدمين – هو شكل من أشكال البحوث حيث يتم فيه تحليل المستخدمين و مهام النظام من خلال عمل دراسات حول كيفية أداء المهام و عمل مقابلات مع المستخدمين لتوضيح أهدافهم . وقد تشمل الأشئلة مايلي :
  • ماذا يريد المستخدم من النظام أن يفعل ؟
  • كيف يتناسب النظام مع أنشطة المستخدم اليومية ؟
  • ما مدى معرفة المستخدم و ماهي البدائل المشابهة التي يستخدمها الآن ؟
  • هيكلة المعلومات -لتطوير العمليات (و ذلك من خلال عمل مخطط شجري يوضح خطوات سير النظام , كرسم مخطط لموقع و توضيح تسلسل الصفحات بشكل هرمي .)
  • عمل نماذج أولية – و ذلك إما أن تكون على الورق أو عمل شاشات تفاعلية بسيطة.في هذه النماذج يتم التركيز على المحتوى في الواجهة .
  • فحص القابلية للاستخدام – فحص مدى قابلية استخدام الواجهة . بشكل عام هذه المرحلة تُعد أقل تكلفة من مرحلة اختبار الاستخدام (في المراحل أدناه ) فهي يمكن استخدامها في المراحل الأولية من عملية التطوير لأنها تتم على النماذج الأولية من النظام بينما لا يُمكن اختبارها على المستخدمين . و تشمل بعض عمليات فحص قابلية الاستخدام : التقييم المعرفي الذي يُركز على البساطة في تنفيذ المهام مع النظام بالنسبة للمستخدمين الجدد , التقييم الاستدلالي الذي يتم فيه جمع عدد من الاستدلالات التي تُساهم في حل مشكلات تصميم الواجهات , التقييم العددي الذي يتم من خلال تحديد مجموعة مختارة من المستخدمين لينفذوا سيناريو المهمة و يحددوا مدى قابلية استخدامها .
  • اختبار الاستخدام – اختبار النماذج الأولية على مستخدمين فعليين—و ذلك من خلال استخدام تقنية التفكير بصوت عال و فيها يقوم المستخدمون بالتعبير عن أفكارهم من خلال التجربة . اختبار تصميم الواجهات يسمح للمصمم بفهم التصميم من وجهة نظر المستخدم و بالتالي يسهل إنشاء تطبيقات ناجحة .
  • تصميم واجهات المستخدم – ففي هذه المرحلة يتمالتصميم الفعلي النهائي لواجهة المستخدم . ربما يعتمد التصميم على النتائج التي تم تطويرها من خلال البحوث التي تمت على المستخدمين , و إعادة حل للمشكلات التي تم إيجادها في نتائج اختبار الاستخدام (أي الخطوات السابقة ).و ذلك  يعتمدعلى نوع الواجهات التي تم إنشاؤها , ففي هذه المرحلة تتضمن العمليات بعض البرامج للتأكد من صحة النماذج و الروابط و تنفيذ الإجراء المطلوب بالشكل الصحيح .
  • صيانة البرمجيات – بعد نشر الواجهات الجديدة -ربما تدعو الحاجة لصيانة بعض الأخطاء , و تغيير بعض المميزات أو ترقية النظام كاملاً .فبمجرد اتخاذ قرار لترقية و تطوير الواجهات سيخضع النظام القديم لإصدار آخر حديث و تبدأ بعدها عملية تكرار للخطوات التي تمثل دورة حياة الواجهات .